الرئيسية | مقدمة | الصفحات | الفهرس |
=======================

الصفحة الخامسة.


              معاناة

عدنا كما كنا نلتقي نحن الأربعة من جديد؛ وككل مرة تحاولين تجاهلي ولكن هذه المرة لم أترك لك فرصة، فقد صرت أكثر جرأة، وحيث ما وليتِ وجهكِ تجديني، وحتى عقدة لساني انحلت، صرت  أتكلم وأسترسل بلا صمت، لم أعد أهتم بمحيطي ولا ما يحتويه، وصارت عندي القدرة والشجاعة الفائقة أن أواجه كل العالم بحبك الذي أراه أوسع وأرحب.. وقادر أن اصرخ كالمجنون بكلمة "أحبك" أمام كلية "ابن طفيل"؛ وقد قيل قديما: وللجنون فنون.
بصراحة كان صديقي سببا مباشرا في أن صرت أتحدث عن فتاتي وبكل ثقة، ودون أي خجل، فقد كان وفي كل الأوقات وأمام الجميع لا يتوقف عن الاعتراف بحبه لحبيبته التي تسكن مدينة أخرى ويعتبر كل الفتيات سواها ما هن إلا للتعارف وتمضية الوقت فقط، لم يكن يكتفي بوصفها وإطرائها بل كان يحكي ويُسهب عن معاناته وكيف عذبته حتى استجابت لحبه، وهذا كله أمام مسامع الفتيات الأخريات.. تعلمت منه أن اختار أن أكون صريحا وأن أعترف بحبي بدون خجل.. لماذا الكتمان ما دمنا نحب؟ لماذا نتجاهل قلوبنا؟ لماذا نهرب دائما من الحقيقة؟ لماذا نتنكر لمحطة مهمة من حياتنا؟
أما أنتِ فكل هذا لم يزدكِ إلا كبرياء وشموخ، وتمسكا برأيك، ربما هذا ما جعلني أملّ واتعب لذلك فضلت أن أضع حدا لمعاناتي معك والتي كانت تولد كلما أرخيت رأسي فوق الوسادة، وأتوهم أن أنال بعضا من الراحة من تعب اليوم معك؛ لم أكن في الحقيقة أرتاح بقدر ما كنت أستأنف مسلسل المعاناة مع التفكير والأرق فتُحرم جفوني من النوم.

توقيع: حسن

3 التعليقات:

ياالله عليك
لما انت عارف ان الفنون جنون
والحب درب من دروب الفن والجنون يبقى هى مش علطانه :)
انا لو منك كنت خطفتها ((ده لو انا متأكد من مشاعرها) واكيد المحب بيحس بمشاعر الاخر بس بيفضل شوية شك بسيط... كنت خطفتها بمنتهى الجنون واخبرتها بسرعة عن مشاعرى وامنياتى اما القبول بعدها او الراحة :)

الحب فى اوله يحتاج للرومانسية اكثر لكن ممزوجة بشىء من الجنون الذى يكسبه روح وحيوية .....

فى انتظار البقية

تحياتى لك اخى حسن

حلم يقول...

معاناة العشاق متميزة ووصفها يدخل بهجة الى القلب ،فألمها لذيذ والهجر أمل في لقاء جديد و التفكير مقرون بالشوق يرسم في الفضاء قوس قزح لا تراه الا العين العاشقة
كنت هنا أخي حسن
بوركت أيها الطيب

hass يقول...

السلام عليكم
في ذلك الحين كان كل همي هو ان تكون لي,اي ان احس اني الوحيد من يمتلكها,كنت مبتدا في الحب,لا تجربه ولا اي خلفيه,اما فكره الخطف لم تخطر ببالي اين كنت ذلك العهد لماذا لم تخبريني بها,سوف اطبقها في المره القادمه هههه.
لكن ما كان يؤرقني هو ذلك البرود الذي كانت تعاملني به,هي ايضا كانت خاءفه ان تقع في حبي لكن لم تكن تبين ذلك كانت شخصيتها قويه و كبرياءها اكبر من ان يوصف لذلك قاومت قدر المستطاع,بس هو انا ورايه حاجه انا لازقها ههههه
شكرا للاخوات على التعليق

إرسال تعليق

 
 
صفحات من يوميات عاشق © | تعريب وتطوير حسن