الرئيسية | مقدمة | الصفحات | الفهرس |
=======================

الصفحة الثانية

          موعد فارغ

في الغد ذهبت إلى المكان الذي حددته لك ليكون مكان لموعدنا الأول، ورغم أنني رأيتك مع مجموعة من صديقاتك في مكان آخر لم أشأ أن ألحق بك أو أتبعكِ، كنت أريد أن أرى هل ستحضرين بمحض إرادتك، فاقتناعي كان كبيرا أنك ستحضرين...
انتظرت في مكان الموعد  دون جدوى انتظرت حتى مللت من الانتظار، وبينما أنا أجر أذيال الخيبة راجعا إذ بي أصادفك، استقبلتك  بسؤالي الأول هو لماذا لم تحضري؟ كان جوابك يومها،"لأنني قلت لك أني لن أحضر"، لم أعرف لماذا لم أقتنع بجوابك كنت أريد جوابا أخر، ولم أتصور أني سأصادف موقفا حرجا كهذا.
لكني ورغم هذا كتمت شعوري لأني سرعان ما تجاذبت معك أطراف الحديث. حتى هممت أن أغازلك ببعض الكلمات كما أفعل مع أي فتاة أخرى لكي تقع في شباكي، إنها فرصة مواتية، ولكنني ولشيء لم أعرفه ولسبب مجهول انعقد لساني، ولم تخضع لي الكلمات حتى أصوغ جملة واحدة من الغزل، ارتبكت وصرت ألقي بكلام غير متناسق ولا مرتب... موقف غريب لم يحدث لي من قبل، ربما لأني وجدتك فتاة لا كالفتيات وجدتك شخصية مختلفة تهدم كل تصوراتي التي بنيتها عنك... ظللت ألقي بالكلمات التي تخرج من بين شفتاي بدون ترتيب ولا تحمل معنا معين، كان واضحا أني أحاول ترويض تعبيري حتى أخلق ولو كلمة غزل، أما أنت فتكتفين بهز رأسك وبصمت عند كل جملة أقولها، فزادت عقدة لساني وتاه مني الكلام ففضلت أن أودعك، وانصرفت.

توقيع: حسن
بتصرف: رشيد

4 التعليقات:

حلم يقول...

كم تغريني هذه المواعيد الفارغة ، تمنحني فرصة للتأمل أكثر ، تفتح المجال لخيالي ليرسم لوحة بألواني الخاصة ، موعد فارغ لم يكن أبدا موعدا ضائعا ، هو فرصة لتتقارب أكثر ، لمراجعة الذات ، فعنما تسير الأمور كما نحب تنتهي دوما برتابة وملل وتعود ، لكن هنا الأمر اختلف
فما أكثر مواعيدي الفارغة التي استفزت حرفي وجعلت قلمي فرسا جامحا
تحية لك أخي حسن
وتحية خاصة جدا للأخ رشيد المحرر

رشيد يقول...

حلم.

مرحبا بكِ، زيارتكِ وتعليقك أضاء الصفحات.
الموعد هو كما قلتِ فرصة للتقارب، ولكنه من ناحية التصور الذي كان مبنيا مسبقا فقد اتضح أنه موعد فارغ.

ودي وسلامي.
رشيد

نور يقول...

هو موعد خلّفَ لحظات صدقٍ حقيقية , بَعُدت فيها المسافة بين القلب اللسان , تبدّت للروح تجليات أخرى ..
ربّما هناك مساحات ما لا تصلح إلا أن تحمل سِمة " فراغ " لندرك أننا في خطى "السكون "التي تقودنا نحو صدق الذات ...

كل الشكر لجمالية حضور الكلمااات

رشيد يقول...

نور
بحضورك أنرت المكان.
أشكرك على كلماتك وعلى تعبيرك الذي أضاف على النص جمالا.
كما أشكرك نيابة عن أخي حسن.

إرسال تعليق

 
 
صفحات من يوميات عاشق © | تعريب وتطوير حسن